الأخبار التكنولوجية والاستعراضات والنصائح!

19 خطأً ضارًا في التسويق عبر المؤثرين يجب تجنبه (وكيفية إصلاحها)

ستساعدك المقالة التالية: 19 خطأً ضارًا في التسويق عبر المؤثرين يجب تجنبه (وكيفية إصلاحها)

ما هو التسويق المؤثر؟ باختصار، التسويق المؤثر يعني أن العلامة التجارية أو الشركة تعمل مع مؤثر عبر الإنترنت للمساعدة في الترويج لمنتجاتها أو خدماتها. لماذا هذا مناسب؟ يمكن للمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي أن يلعبوا دورًا كبيرًا في توسيع نطاق انتشار العلامة التجارية؛ ومع ذلك، فإن التسويق المؤثر الناجح ليس سهلاً مثل توظيف أي شخص لديه متابعة عبر الإنترنت.

تشارك العديد من العلامات التجارية في هذا المسعى دون فهم أخطاء أسلافهم. قبل المضي قدمًا في هذا الطريق، تعلم هذه الأخطاء الشائعة ووفر على نفسك الوقت والمال والحزن. دع هذه المقالة بمثابة دليل لأخطاء التسويق المؤثر الضارة التي تريد تجنبها بأي ثمن.

الخطأ رقم 1: نسيان وضع علامتك التجارية على أنها موجهة نحو الهدف

يعد هذا فيديو ممتازًا عن التسويق الموجه نحو الهدف، والذي يغطي فوائده وتحدياته بالإضافة إلى معلومات مهمة أخرى حول هذا الموضوع.

المأزق:

يفضل المستهلكون اليوم شراء المنتجات أو الخدمات من العلامات التجارية التي تمثل أكثر من مجرد كسب المال. العلامات التجارية التي لها غرض أو قصة فريدة من نوعها تتناسب مع الجهود التسويقية الإبداعية التي تجعلها متميزة عن الآخرين وتساعد المؤثرين على بيع منتجاتهم.

إذا كانت علامتك التجارية تدعم الجمعيات الخيرية أو القضايا التي تتوافق مع جمهورك المستهدف، فتأكد من دمجها في جهود التسويق المؤثرة. إن وجود هدف اليوم لا يساعد فقط في بناء قاعدة عملائك وزيادة الإيرادات، ولكنه يساعد أيضًا في نشر الرسالة الهادفة لعلامتك التجارية.

هل كنت تعلم؟

لضمان النجاح، يجب على المسوقين العمل مع المؤثرين الذين يتوافقون مع قيم علامتهم التجارية وشخصيتهم.

الخطأ الثاني: عدم تحديد هدف الحملة التسويقية بشكل واضح

يقدم هذا الفيديو طريقة مفيدة وعملية لتحديد أهداف تسويقية أفضل.

المأزق:

ما الذي تراه كنتيجة نهائية لحملتك التسويقية عبر المؤثرين؟ هل ترغب في زيادة معدلات التحويل، أو زيادة الوعي، أو جمع بيانات المستهلك القابلة للاستخدام، أو تحسين ولاء العملاء؟ يعد تحديد الهدف أمرًا ضروريًا لاختيار المؤثر المناسب، وتطوير حملة ذات صلة، والبقاء على الهدف، وقياس أداء حملتك. يساعدك قياس النتائج بانتظام على تحسين حملتك بمرور الوقت، وبالتالي تزيد احتمالية تحقيق هدفك.

الخطأ رقم 3: الافتقار إلى الدعم من المؤثرين لديك

مصدر: Influencermarketinghub.com

قفز حجم السوق العالمية للتسويق المؤثر من 1.7 مليار دولار في عام 2016 إلى 13.8 مليار دولار في عام 2021. ومن المتوقع أن ينمو إلى 16.4 مليار دولار في عام 2022.

المأزق:

هل تشعر أن الأشخاص المؤثرين لديك لا يدعمون علامتك التجارية بشكل كافٍ أو مناسب؟ إن ضمان تقديم قصة علامتك التجارية بشكل صحيح يقع على عاتقك، حيث قد لا يعرف المؤثر شيئًا عن منتجك أو خدمتك بخلاف المعلومات التي تقدمها. تزويد الأشخاص المؤثرين لديك بالمواد ذات الصلة بعلامتك التجارية أو منتجك أو خدمتك؛ موضوع حملتك ووسومك؛ وأي شيء آخر تعتقد أنه سيساعدهم على الترويج لعلامتك التجارية بنجاح.

مصدر: Influencermarketinghub.com

مقابل كل دولار يتم إنفاقه على حملات المؤثرين في عام 2019، حققت معظم الشركات ما متوسطه 5.78 دولارًا. حتى أن بعض هذه الشركات كسبت أكثر من 20 دولارًا مقابل كل دولار أنفقته.

الخطأ الرابع: العمل مع المؤثرين الخطأ

يقدم هذا الفيديو معلومات مفيدة حول كيفية العثور على المؤثر المناسب لعلامتك التجارية.

المأزق:

إن المؤثر المعروف الذي يتمتع بعدد كبير من المتابعين ليس بالضرورة هو الشخص المناسب للترويج لعلامتك التجارية. من الجيد أن يكون لديك جمهور كبير، ولكن إذا لم يكن الجمهور هو الجمهور المناسب لعلامتك التجارية، فأنت تهدر الوقت والمال. لا يمكن أن يكون اختيار المؤثر الخاطئ غير فعال فحسب، بل يمكن أن يضر الشخص الخطأ بسمعتك، خاصة إذا كان معروفًا بعدم احترامه للعلامات التجارية عبر الإنترنت.

بعض الأشياء التي يجب عليك مراعاتها قبل توظيف المؤثرين هي مدى صلتهم بصناعتك وعلامتك التجارية ومكانتك؛ خبرتهم في مجالك أو مع منتجك؛ ومستوى التفاعل مع متابعيهم. علاوة على ذلك، فإن المؤثر المناسب هو الشخص الذي يسهل العمل معه، ويستجيب في الوقت المناسب، ولديه الوقت للقيام بالمهمة بشكل جيد، وينشر محتوى جيدًا ويتحمل المسؤولية على محمل الجد. يجب أن يكون هو أو هي قد أسس بالفعل بعض التأثير في ساحتك وأن يكون لديه عدد كبير (الآلاف) من المتابعين. تأكد من قيامك بأداء واجبك قبل التعاقد مع شخص مؤثر!

هل كنت تعلم؟

يفضل المستهلكون متابعة الأشخاص المؤثرين الذين يبدون ويتصرفون مثلهم مقارنة بالمشاهير.

مصدر: Thinkwithgoogle.com

الخطأ الخامس: إعطاء الأولوية للوصول على المحتوى

مصدر: Later.com

توضح هذه الصورة مكان كل نوع من المؤثرين (مصنفين حسب عدد المتابعين لديهم) فيما يتعلق بمتوسط ​​معدل مشاركتهم ومدى وصولهم إلى الجمهور.

المأزق:

كما ذكرنا سابقًا، فإن العدد الكبير من المتابعين ليس بالضرورة هو السبب الأفضل لاختيار مؤثر. المحتوى المناسب والتفاعل العالي مع المتابعين أهم من الأرقام. إذا كان محتوى المؤثر و/أو لغته لا يكمل محتوى جمهورك المستهدف، فلن يقوم المتابعين بالتحويل، بغض النظر عن عددهم.

لقد وجد العديد من المسوقين أن العمل مع المؤثرين الذين لديهم جماهير على المستوى الجزئي (من 10000 إلى 100000 متابع) يعد أمرًا مثاليًا. إن حجم الجمهور هذا كبير بما يكفي لجعل الاستثمار جديرًا بالاهتمام، ولكنه صغير بما يكفي للسماح بالتفاعل مع جمهور المؤثر. كما أن تكلفة المؤثر على المستوى الجزئي أكثر قابلية للإدارة بكثير من تكلفة المؤثر النموذجي في القائمة الأولى.

هل كنت تعلم؟

70.70% من المؤثرين بالنانو (من ألف إلى 10 آلاف متابع) يحصلون على أقل من 100 دولار لكل منشور، في المتوسط، في حين أن 46.10% من أصحاب النفوذ الكبار (أكثر من مليون متابع) يحصلون عادةً، في المتوسط، على ما بين 1000 دولار و2000 دولار لكل منشور.

الخطأ رقم 6: عدم التفكير في أصحاب النفوذ الجزئي

يوفر هذا الفيديو صيغة تسعير المؤثرين لمساعدتك في تحديد المبلغ الذي يجب أن تدفعه مقابل مؤثر صغير معين، ويقدم مثالين لكيفية عمل هذه الصيغة، بالإضافة إلى معلومات إضافية حول ما يجب البحث عنه عند تطبيق الصيغة.

المأزق:

أصحاب التأثير الجزئي هم أولئك الذين لديهم 10000 – 100000 متابع. على الرغم من أن هذا قد يبدو جمهورًا صغيرًا جدًا، مقارنة بالمؤثرين الكبار الذين لديهم أكثر من مليون متابع، فقد يكون لدى هؤلاء الجمهور اهتمامات متخصصة تتوافق تمامًا مع علامتك التجارية. ولأن لديهم عددًا أقل من المتابعين، يميل هؤلاء المؤثرون إلى الحصول على معدلات مشاركة عالية ونسبة عالية من المتابعين الذين يأخذون توصياتهم على محمل الجد.

كيف تجد هؤلاء الناس؟ تواصل مع قاعدة المعجبين بك واقترح استبدال منتج بمراجعة أو مشاركة. تأكد من أن أصحاب التأثير الجزئي الذين تفكر في نشرهم بلغة تتحدث إلى جمهورك المستهدف، وأن لديهم أسلوب حياة يكمل سمات علامتك التجارية، وأنهم نشطون مع مؤثرين آخرين بالإضافة إلى متابعيهم.

الخطأ السابع: عدم وجود عقد مفصل

يوجه هذا الفيديو المشاهد إلى عقد المؤثر المجاني، ثم يشرح كل قسم من العقد بطريقة عملية وسهلة الفهم.

المأزق:

تستفيد علامتك التجارية والمؤثر الخاص بك من الحماية التي توفرها اتفاقية أو عقد مفصل. يجب أن توفر وثيقتك جميع التفاصيل والمصطلحات الأساسية اللازمة للوظيفة مع معالجة أي ثغرات محتملة. تأكد من تضمين قواعد استخدام المحتوى وإعادة تدويره وإعادة نشره ومشاركته والتسليمات المتوقعة وقائمة الإجراءات التي قد تؤدي إلى انتهاك العقد.

الخطأ الثامن: عدم تقديم التعويض المناسب

يعلمك هذا الفيديو كيفية التعامل مع المؤثر بشأن التسعير، ويقدم استراتيجيتين يمكنك استخدامهما للاستفادة من التسويق المؤثر إذا كانت ميزانيتك حاليًا صغيرة جدًا بحيث لا يمكنك العمل مع أحد المؤثرين.

المأزق:

ما هي بعض القضايا المتعلقة بالتعويض؟ يُعد مبلغ الدفع الذي يتجاوز ميزانيتك أو أهدافك مضيعة للمال، كما هو الحال عند إجراء دفعة متفق عليها مسبقًا للحصول على نتائج سيئة. ينتهي الأمر ببعض المسوقين الذين يعرضون الدفع مقابل النقرة إلى دفع أكثر بكثير مما كان متوقعًا عندما تجاوزت النتائج التوقعات. ومن الواضح أن الدفع مقابل منشور يمكنك الحصول عليه مجانًا مقابل منتج أو خدمة يعد خطأً واضحًا.

ومع ذلك، فأنت تريد التأكد من أنك تدفع المبلغ الذي يراه المؤثر كافياً. فكيف تحدد هذا المبلغ؟ قد يكون أفضل طريق هو تجربة نماذج دفع مختلفة ثم استخدام النموذج الذي يناسب علامتك التجارية أو حملتك. تشمل النماذج دفع سعر ثابت لكل منشور، ودفع مبلغ محدد بناءً على مستوى المشاركة، ودفع تكلفة محددة مسبقًا لكل نقرة، وتقديم منتجات أو تجارب مجانية بدلاً من المال، ودفع رسوم مقابل كل عملية بيع أو اشتراك.

هل كنت تعلم؟

34.5% من العلامات التجارية يدفع للمؤثرين أموالاً، بينما يدفع نفس المبلغ (34.5%) للمؤثرين مقابل عينات من المنتجات. 25% من العلامات التجارية تمنح المؤثرين خصومات على منتجاتهم.

يقول ما يقرب من 70% من المؤثرين أن مصدر إلهامهم الرئيسي هو كسب المال.

الخطأ التاسع: عدم الحفاظ على العلاقات مع المؤثرين

يشرح هذا الفيديو خمسة أشياء يمكنك القيام بها للتأكد من أن علاقاتك مع المؤثرين قوية وتظل قوية.

المأزق:

يجب على المسوقين التعامل مع المؤثرين الناجحين مثل الموظفين. إن إنشاء علاقات طويلة الأمد مع الأشخاص المؤثرين والحفاظ عليها يحقق أرباحًا كبيرة، خاصة عند مقارنتها بالوقت والجهد اللازمين لإقامة علاقات جديدة قصيرة الأمد بشكل مستمر. لماذا تبدأ من جديد عندما يكون لديك شخص مؤثر يعرف علامتك التجارية ويفهم كيفية مساعدتك في تحقيق أهدافك؟ لا تنس أن تشكر المؤثرين لديك من خلال منشوراتهم في نهاية كل حملة وأن تمنحهم كل الفضل الذي يستحقونه.

هل كنت تعلم؟

أغلبية (56%) من العلامات التجارية تستخدم نفس المؤثرين عبر حملات مختلفة.

الخطأ العاشر: إنشاء حملات غير إبداعية وتقييد المحتوى

هذه مقابلة مفيدة للغاية يشرح فيها اثنان من الشخصيات المؤثرة سبب أهمية منح العلامات التجارية الحرية الفنية للمؤثرين، من وجهة نظر المؤثرين، وكذلك من وجهة نظر العلامة التجارية.

المأزق:

تؤدي الحملة الممتعة والجذابة إلى نتائج أفضل من الحملة الواضحة والمباشرة. اعمل مع الأشخاص المؤثرين لديك لإنشاء مسابقات واستطلاعات رأي وهدايا والمزيد. أو فكر في منح الأشخاص المؤثرين لديك تحكمًا إبداعيًا والسماح لهم بإنشاء محتوى جديد وجذاب؛ بعد كل شيء، قد يكون لديهم خبرة أكثر مما لديك!

إذا كنت تريد أن يبدو المؤثرون لديك طبيعيين، فاسمح لهم بأن يكون لهم رأي في إنشاء المحتوى. يثق الجمهور بالمؤثر لأنهم يعتقدون أنه صادق في مدحه للمنتج، وإذا بدا المحتوى مكتوبًا أو مملًا، فسوف يفقدون هذه الثقة. يفهم المؤثرون ذوو الخبرة كيفية إشراك متابعيهم.

هل كنت تعلم؟

60% من المسوقين نعتقد أن المحتوى الذي ينشئه المؤثرون يؤدي أداءً أفضل ويجذب المزيد من التفاعل مقارنة بالمشاركات ذات العلامات التجارية.

يطالب المؤثرون بمزيد من التحكم الإبداعي؛ 83% يعتبرونها أولويتهم الأولى.

الخطأ رقم 11: عدم التعامل مع المتابعين وافتقارهم إلى الأصالة

يغطي الفيديو التالي ثمانية حيل لمشاركة وسائل التواصل الاجتماعي ستغير قواعد اللعبة والتي ستساعدك على تنمية علامتك التجارية.

المأزق:

يؤثر تجاهل متابعيك سلبًا على سمعة علامتك التجارية. إذا كان المؤثرون لديك يفتقرون إلى الوقت للتفاعل مع كل متابع، فيجب عليك تكثيف الرد على كل سؤال بأفضل ما لديك من قدرات. تأكد أيضًا من شكر متابعيك على اهتمامهم بعلامتك التجارية وعلى تخصيص الوقت للتعليق.

كيف تتواصلون عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟ إن استخدام العبارات أو الكليشيهات المخطط لها مسبقًا ليس هو الحل. قم بتخصيص كل اتصال باسم المرسل، واطلب من الشخص الذي يقوم بالتغريد التوقيع باسمه الأول وإبداء الاهتمام بآراء مراسليك أو مدحهم بطريقة ما. إن قضاء الوقت في التواصل بشكل أصلي مع المتابعين يؤدي إلى فوائد قيمة الآن وفي المستقبل.

يشرح هذا الفيديو سبب أهمية أن تكون صادقًا على وسائل التواصل الاجتماعي.

الخطأ رقم 12: تزييف عدد متابعيك

في هذا الفيديو، تشرح المؤثرة فانيسا لاو خمسة حيل ساعدتها على النمو Instagram إلى 8000 متابع بشكل عضوي.

المأزق:

هذا ليس أمرًا غير أخلاقي فحسب، بل من السهل أيضًا اكتشاف المتابعين المزيفين ويمكن أن يدمروا سمعة علامتك التجارية. لا تشتري متابعين مزيفين أو تستخدم الروبوتات لزيادة أرقامك. أفضل حل لعدد قليل من المتابعين هو زيادة العدد بشكل عضوي. استمر في التواصل بشكل أصيل مع متابعيك من خلال الرد على رسائلهم ونشر محتوى أصلي وجذاب واستخدام علامات التصنيف ذات الصلة.

الخطأ رقم 13: الفشل في التعرف على منافسيك

مصدر: Hypeauditor.com

في استطلاع شمل 330 مشاركًا (149 ممثل وكالة و181 ممثل علامة تجارية) أجرته منصة التسويق المؤثر، HypeAuditor، وجد أن 41.34% من العلامات التجارية و26.35% من الوكالات لا تعرف أي المؤثرين الذين يتعامل معهم منافسوهم.

المأزق:

نظرًا لأن المؤثرين يمكنهم العمل لصالح أي علامة تجارية، فأنت بحاجة إلى القيام بواجبك لتحديد الأشخاص الذين روجوا لمنتجات منافسيك. لا تتحدث حتى مع شخص مؤثر يعمل لدى منافس، ناهيك عن توظيف واحد! إذا وجدت شخصًا مؤثرًا على وسائل التواصل الاجتماعي يثير اهتمامك بمهاراته، فقم بمراجعة ملفاته الشخصية ومنشوراته بعناية. إذا اكتشفت أنه عمل مع أحد المنافسين، فابحث عن مؤثر آخر. هو حقا بهذه البساطة!

الخطأ رقم 14: التركيز على مقياس المبيعات وحده

يقدم هذا الفيديو نظرة عامة ممتازة على مقاييس الأداء المهمة المستخدمة في التسويق عبر المؤثرين، بما في ذلك تلك المتعلقة بعملية اختيار المؤثرين، ورؤية العلامة التجارية والوعي بها، والمبيعات، وتقييم الحملة.

المأزق:

المبيعات ليست المقياس الوحيد الذي يجب أن تحكم من خلاله على حملاتك المؤثرة. على الرغم من أنه لا يتم قياسها بشكل مباشر من خلال المبيعات، إلا أن المقاييس مثل تحسين الوعي بالعلامة التجارية وزيادة حركة المرور على موقع الويب والوسائط المكتسبة والمتابعين الجدد تشير أيضًا إلى نجاحات التسويق.

إذا كانت منتجاتك باهظة الثمن نسبيًا، يقضي العملاء المحتملون عمومًا بعض الوقت في إجراء الأبحاث قبل الشراء. قد لا يبدو أن عمليات الشراء اللاحقة قد نشأت من منشورات المؤثر، في حين أن المنشور بدأ العملية في الواقع، ويُعزى البيع في النهاية إلى التسويق المؤثر.

هل كنت تعلم؟

بشكل غير متوقع، 30% من الشركات لا تقيس عائد الاستثمار على التسويق المؤثر.

الخطأ الخامس عشر: استخدام مقاييس خاطئة وإهمال التحليل

مصدر: Econsultancy.com

في دراسة نشرتها Influencer Intelligence، وهي أحد مصادر مشاركة المؤثرين (بالشراكة مع Econsultancy.com، وهي مجموعة بحث وتحليل)، تبين أن 85% من المسوقين استخدموا “بيانات المشاركة” لقياس نجاح حملتهم التسويقية عبر المؤثرين.

المأزق:

قبل البدء في حملتك، يتعين عليك إنشاء مقاييس واضحة لقياس الأداء. بدون مجموعة من مؤشرات الأداء الرئيسية المحددة جيدًا والمقاييس الأخرى، كيف ستعرف مدى تقدم حملاتك المؤثرة؟

مقاييس التسويق المؤثر الشائعة هي المشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي، والنقرات، والتعليقات، والمشاعر الاجتماعية (النبرة، والعاطفة، وما إلى ذلك). يعد تقييم المقاييس في نهاية الحملة أمرًا حيويًا لفهم ما نجح وما لم ينجح، كما أنه يوفر رؤى إضافية لمساعدتك في تحديد أفضل السبل لتخصيص ميزانيات التسويق المستقبلية.

إليك مقطع فيديو ممتاز آخر يغطي خمسة أساليب مفيدة لقياس عائد الاستثمار في حملة التسويق المؤثرة.

الخطأ رقم 16: الفشل في تجربة القطاعات الرأسية (المعروفة أيضًا باسم الصناعات)

مصدر: 99firms.com

في دراسة 2021 أجرتها Social Publi، وهي عبارة عن منصة تربط العلامات التجارية بالمؤثرين، فقد قاموا بجمع البيانات فيما يتعلق بالقطاعات الأكثر والأقل تطورًا في مجال التسويق المؤثر. وتبين أن مجالي “الموضة” و”الجمال” هما الأكثر تطوراً، في حين أن مجالي “الاقتصاد والمالية” هما الأقل تطوراً.

المأزق:

هل أنت عالق في استخدام المؤثرين الذين لا يمثلون سوى عدد قليل من القطاعات؟ إذا كانت منتجاتك أو خدماتك متعددة الاستخدامات بما يكفي لتكون مفيدة في مجالات أخرى، فحاول توسيع نطاق البحث. قم بالعصف الذهني مع الآخرين في شركتك للتوصل إلى قائمة بالقطاعات الجديدة ذات الصلة قبل بدء حملتك التالية. تأكد من قياس نتائج أي قطاعات تجريبية حتى تتمكن من توسيع حملاتك بمرور الوقت في هذه المناطق الإضافية.

الخطأ رقم 17: استخدام صور ووسوم وأوصاف سيئة

المأزق:

الصور التي لا تبدو جيدة لن تكون فعالة؛ فقط الصور عالية الجودة هي التي ستجذب أعين جمهورك المستهدف وتشجعهم على اتخاذ المزيد من الإجراءات. أنت بحاجة إلى هاتف مزود بكاميرا جيدة، أو الأفضل من ذلك، كاميرا من أحدث طراز لتحقيق العدالة لمنتجك من خلال تصويره بالطريقة الأكثر إرضاءً. فكر في الاستثمار في برامج تحرير الصور سهلة الاستخدام وتعلم كيفية الاستفادة من أدواتها.

قد يؤدي استخدام علامات التصنيف الخاطئة أو غير ذات الصلة أو الفشل في شرح ميزات المنتج وفوائده بشكل كامل إلى خسارة المبيعات والإضرار المحتمل بسمعة علامتك التجارية. حاول أن تكتب أوصافًا مثيرة للاهتمام؛ قد ترغب في التفكير في أخذ دروس في الكتابة أو البحث عن نصائح حول كتابة الإعلانات عبر الإنترنت. احذر من المبالغة – فالبيع المفرط لمنتج ما أمر سيء مثل بيعه بأقل من سعره.

يمكن أن تساعدك علامات التصنيف أيضًا في الظهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لذا تعلم كيفية إتقانها.

وهذا فيديو ممتاز يشرح الطريقة Instagram عمل الهاشتاجات وكيفية استخدامها.

يشرح هذا الفيديو هاشتاج “استراتيجية تحسين محركات البحث” المحدثة لعام 2022.

الخطأ رقم 18: التخلي عن أجواء “غير مرغوب فيها”.

مصدر: Agorapulse.com

إذا استمرت صفحتك على وسائل التواصل الاجتماعي في نشر المحتوى المجدول الخاص بك خلال أوقات الأزمات الوطنية/الدولية، أو أثناء إصدار أخبار وطنية أو عالمية حساسة، فقد يثير ذلك استياء متابعيك. في هذه المواقف، قم بإيقاف قائمة انتظار الوسائط الاجتماعية الخاصة بك مؤقتًا واحفظ المحتوى الرائع الخاص بك لوقت أفضل.

المأزق:

إن إرسال رسائل غير مرغوب فيها إلى متابعيك على وسائل التواصل الاجتماعي أمر غير مقبول بكل بساطة. ليس هذا خطأ فحسب، بل يمكن أن يتسبب في رفض عملائك لعلامتك التجارية. تحقق أيضًا من جدول النشر الخاص بالمؤثر لديك للتأكد من أنه لا ينشر كثيرًا. قد تؤدي المنشورات المفرطة إلى إلغاء متابعة متابعين لعلامتك التجارية، بينما قد يؤدي عدد قليل جدًا من المنشورات إلى تكلفة المبيعات. إن العثور على التوازن الصحيح يتطلب التجريب.

الخطأ رقم 19: نسيان اتباع إرشادات لجنة التجارة الفيدرالية (FTC).

مصدر: Thefashionlaw.com

المأزق:

نتيجة للارتباك الذي نشأ عند انطلاق التسويق عبر المؤثرين، تطلب لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) الآن من المؤثرين الكشف عن التعاون المدعوم أو الشراكة المدفوعة في وصف المنشور. تعرف على إرشادات لجنة التجارة الفيدرالية (FTC)؛ فهي متاحة على الإنترنت دون أي تكلفة. يحتاج المؤثرون إلى حماية أنفسهم قبل التعاون مع العلامة التجارية، ويكون المسوقون مسؤولين عن مراقبة المنشورات بحثًا عن ادعاءات كاذبة.

هل كنت تعلم؟

20% من المستهلكين هم في الواقع على استعداد للتوقف عن متابعة أحد الأشخاص المؤثرين في حالة فشله في أن يكون صريحًا بشأن الإعلانات أو الرعاية.

خاتمة

ينمو التسويق عبر المؤثرين لسبب وجيه: إنه ناجح! سواء كان التسويق عبر المؤثرين جزءًا مهمًا بالفعل من خطتك التسويقية وميزانيتك أو أنك بدأت للتو، فإن تجنب الأخطاء التسعة عشر التي تمت مناقشتها في هذه المقالة سيحسن نتائج حملاتك – ويمنحك أفضل قيمة مقابل أموالك!