الأخبار التكنولوجية والاستعراضات والنصائح!

هل تعتبر نسبة الرمز إلى النص أحد عوامل التصنيف في Google؟

ستساعدك المقالة التالية: هل تعتبر نسبة الرمز إلى النص أحد عوامل التصنيف في Google؟

ربما تعلم بالفعل أن ترميز موقع الويب الخاص بك يمكن أن يؤثر على تصنيفات محرك البحث الخاص بك.

أنت تعلم أن إضافة مقتطفات لتحسين محركات البحث، مثل الوصف التعريفي والعلامات البديلة وعلامات العنوان، يمكن أن تحسن بشكل كبير ظهورك لمحركات البحث.

ولكن، ربما لم تفكر في كيفية تأثير حجم الكود مقابل حجم النص الموجود في تلك الصفحة على تصنيفك.

إنه مفهوم يُعرف باسم “نسبة الرمز إلى النص”، والذي يمكن أن يؤثر بشكل كبير على تجارب المستخدم، وفهرسة الصفحات، وسرعة الصفحة.

ولكن ما الذي يجعل نسبة الكود إلى النص جيدة؟ والأهم من ذلك، ما مدى تأثير ذلك في ترتيب بحثك؟

من السهل الإجابة على السؤال الأول ولكن تنفيذه معقد. يجب أن تحتوي الصفحة على القدر الذي تحتاجه من التعليمات البرمجية، وفي الوقت نفسه، القدر الذي يحتاجه المستخدمون من المحتوى.

التركيز على النسبة الدقيقة ليس ضروريًا في معظم الحالات.

أما العامل الثاني فيتطلب الغوص بشكل أعمق.

المطالبة: محركات البحث تقدر نسب الرمز إلى النص عند ترتيب المواقع

ليس هناك شك في أن نسبة الرمز إلى النص تؤثر على كيفية تجربة الزائرين لموقعك على الويب.

سيكون للمواقع التي تحتوي على الكثير من التعليمات البرمجية أوقات تحميل أبطأ، مما قد يؤدي إلى إحباط المستخدمين وإبعادهم.

وقد لا توفر مواقع الويب التي تحتوي على قدر قليل جدًا من التعليمات البرمجية معلومات كافية لزاحف الويب. وإذا لم تتمكن محركات البحث من تحديد محتوى صفحتك، فلن تتمكن من تحديد محتواها.

ولكن هل تؤثر هذه المشكلات أيضًا سلبًا على تصنيفاتك؟

الدليل: تأثير تحويل الكود إلى نص على صفحات نتائج محرك البحث

في عام 2018 جلسة Hangout لساعات عمل مشرفي المواقع من Google، سُئل جون مولر، محلل اتجاهات مشرفي المواقع في Google عما إذا كانت نسبة كود HTML إلى نص موقع الويب لها أي دور في تحديد التصنيفات. فأجاب بشكل لا لبس فيه: “لا”.

هذا كل شيء؛ القضية مغلقة، أليس كذلك؟ ليس بهذه السرعة.

على الرغم من أن Google لا تأخذ في الاعتبار بشكل مباشر نسبة الكود إلى النص نفسها، إلا أن هناك عوامل عديدة لهذه النسبة تدعم أفضل ممارسات تحسين محركات البحث، مما يعني أن النسبة السيئة يمكن أن تؤثر بشكل غير مباشر على موضع نتائج البحث.

يمكن أن تخبرك نسبة الرمز إلى النص بالصفحات الموجودة على موقع الويب الخاص بك التي تحتاج إلى تعزيز لتزويد برامج الزحف بمزيد من المعلومات. إذا كانت شفرتك متناثرة جدًا، فقد يواجه Google صعوبة في تحديد مدى ملاءمتها، مما قد يتسبب في انخفاض الصفحة في نتائج البحث.

ومن ناحية أخرى، فإن المواقع المثقلة بالكود قد تكون أوقات تحميلها بطيئة. يعد HTML المتضخم والمتكرر مزعجًا بشكل خاص فيما يتعلق بسرعة الصفحة على الأجهزة المحمولة.

أوقات التحميل الأسرع تعني تجارب مستخدم أفضل، وهو عامل تصنيف مهم. يمكنك استخدام Core Web Vitals في Google Search Console لمعرفة كيفية عمل SEO وUX معًا.

وبالمثل، قد يكون من الصعب على برامج زحف الويب التنقل بين التعليمات البرمجية المزدحمة أو غير المنظمة عند الفهرسة. من السهل جدًا على الروبوتات اجتياز التعليمات البرمجية النظيفة والمدمجة، وعلى الرغم من أن هذا لن يكون له تأثير كبير على تصنيفاتك، إلا أنه يؤثر في ذلك.

كيفية إصلاح نسبة الرمز إلى النص لديك

في نهاية المطاف، السبب الرئيسي لتحسين نسبة الكود إلى النص هو بناء تجربة مستخدم أفضل.

ويبدأ ذلك بالتحقق من صحة التعليمات البرمجية الخاصة بك. تساعد أداة مثل أداة التحقق من صحة W3C على ضمان استجابة موقعك وسهولة الوصول إليه مع الالتزام بأفضل ممارسات البرمجة.

سيساعدك ذلك على تحديد تعليمات HTML البرمجية غير الصالحة أو الزائدة عن الحاجة والتي يجب إزالتها، بما في ذلك جميع التعليمات البرمجية غير المطلوبة لعرض الصفحة وأي تعليمات برمجية تم التعليق عليها.

بعد ذلك، ستحتاج إلى تقييم وقت تحميل صفحتك والبحث عن مجالات التحسين. تعد تقارير PageSpeed ​​Insights من Google أدوات رائعة لاستخدامها في هذه المهمة.

بمجرد تحديد مناطق المشاكل، فقد حان الوقت لإصلاحها. إذا أمكن، تجنب استخدام الجداول في صفحاتك، لأنها تتطلب قدرًا هائلاً من تعليمات HTML البرمجية. استخدم CSS للتصميم والتنسيق ولكن ضع هذه العناصر في ملفات منفصلة حيثما أمكنك ذلك.

إذا كنت تستخدم Javascript أو Flash، ففكر في إزالة هذه العناصر. وأخيرًا، قم بإزالة أي نص مخفي ومساحات بيضاء ضخمة. قم بتغيير حجم الصور وضغطها، وحافظ على حجم صفحتك أقل من 300 كيلو بايت إن أمكن.

الحكم: تحويل الكود إلى نص ليس إشارة تصنيف، ولكنه لا يزال مهمًا لتحسين محركات البحث

هل تقوم محركات البحث بتضمين نسبة HTML إلى النص بشكل مباشر عند تحديد مكان ظهور صفحتك في صفحات نتائج البحث؟ لا.

لكن جودة الترميز وسرعة تحميل الصفحة ونسبة الكود إلى النص تلعب دورًا غير مباشر في تحسين محركات البحث. والأهم من ذلك أنه يؤثر على كيفية تجربة المستخدمين لصفحتك.

احتفظ بالكود إلى النص ضمن نسبة 25-70% للتأكد من أن الكود المتضخم لا يؤثر سلبًا على موقع الويب الخاص بك.